تحت رعاية سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي


2019/01/13

احتفالاً باختتام 2018 كعام ذوي الاحتياجات الخاصة، افتتح سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي معرض "قصتنا في حرفتنا"، المقام بدعم بنك الإسكندرية ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، وذلك لدمج وتمكين الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من الحرفيين والمبدعين في مجال الحرف اليدوية. وقام الرئيس بجولة تفقدية بعد افتتاح المعرض بمرافقه الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، وعدد من كبار مسئولي الدولة.


"قصتنا في حرفتنا" هي مبادرة تمتد لثلاث سنوات أطلقاها بنك الإسكندرية ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، بهدف دمج الحرفيين من ذوي الاحتياجات الخاصة في منظومة الاقتصاد الإبداعي من خلال مبادرة البنك الرائدة للمسئولية المجتمعية "إبداع من مصر"، وذلك بالتعاون مع الجمعية الإقليمية للتنمية والمشروعات، وجمعية كاريتاس – مصر، ومؤسسة يدوية.


وصرحت الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي أن هذا النوع من المبادرات يعزز خطط مصر الاستراتيجية لنشر مفهوم الشمول والتنوع، ولتمكين كل المواطنين المصريين. واضافت "نري في تمكين ودمج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ضرورة للنهوض بالمجتمع ككل وواجب على كل المسئولين، لهذا يسرني رعاية هذا الحدث الجوهري الذي يأتي في فترة تتسم بتغير اجتماعي ايجابي نحو تقبل الآخر، وهو ما يتحقق بجهود مبادرة "إبداع من مصر" ومؤسسة ساويرس، لإدماج المبدعين من ذوي الاحتياجات الخاصة في قطاع الحرف اليدوية إيماناً بقدرتهم في تطويره بشكل كبير."


ورصد التعاون بين بنك الإسكندرية ومؤسسة ساويرس ميزانية قدرها 16 مليون جنيه مصري مناصفة بينهما لتنفيذ خطوات ملموسة نحو دعم قطاع الحرف اليدوية، بالإضافة لإدماج ذوي الاحتياجات الخاصة من الحرفيين في الاقتصاد الإبداعي. كما يستهدف التعاون أيضاً خلق الوظائف وتعزيز إمكانية الحصول على عمل عن طريق خلق فرص لريادة الأعمال للحرفيين ليتمكنوا من إنشاء وتطوير مشاريعهم، مع الحفاظ على التراث المصري من الأعمال اليدوية.


وصرح دانتي كامبيوني "نحن نفخر لكوننا جزءً من هذا الاحتفال الذي يختتم "عام ذوي الاحتياجات الخاصة"، والذي يضم عدداً من المبادرات تماشياً مع اتجاه الدولة بقيادة سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي. وسنعمل في إطار التعاون مع مؤسسة ساويرس على تمكين الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في جميع المجالات وإدماجهم في الاقتصاد."


وأضافت ليلى حسني، مدير مكتب المسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة ببنك الإسكندرية "يحرص بنك الإسكندرية دائمًا من خلال "إبداع من مصر" على مدار الأعوام السابقة على دعم الحرفيين المحليين والترويج للتراث المصري ضمن استراتيجيتنا لتطبيق نموذج "خلق القيم المشتركة"، حيث يمثل هذا الحدث إضافة كبيرة لخططنا لتحقيق الاستدامة وتنمية المجتمع. ويمثل هذا التعاون أيضاً إنجازاً كبيراً يعزز تعاوننا مع مؤسسة ساويرس كأحد أهم شركاءنا الاستراتيجيين."


ومن جانبها، قالت السيدة يسرية لوزا ساوير، رئيس مجلس أمناء مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية "تأتي هذه المبادرة إيماناً منا بحقّ ذوي الإعاقة في المشاركة والدمج في المجتمع، ونأمل من خلال هذا التعاون المثمر مع شركاؤنا من بنك الأسكندرية، الذين يشاركونا نفس الرؤى والأهداف، أن نقدم كل الدعم الممكن للحرفيين من ذوي الإعاقة من أجل تمكينهم اقتصاديا واجتماعيا وتلبية تطلعاتهم لحياة كريمة ومنتجة"


وقالت المهندسة نورا سليم المدير التنفيذي لمؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية " وفقاً لتقرير منظمة العمل الدولية، فإن فرداً من بين كل عشرة أفراد على مستوى العالم، حوالي 650 مليون شخصاـ، يعانون من إعاقة. ويعيش حوالي 82% منهم تحت خط الفقر بسبب إخفاق العديد من برامج التنمية في تناول ودمج احتياجاتهم، كما أن أغلبهم لايستطعيون اتخاذ قرارات تتعلق بمستقبلهم ولا يجدون لأنفسهم مكاناً سوى عند أسفل الهرم الاجتماعي. واستناداً إلى مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع، تضمنت إستراتيجية مؤسسة ساويرس منذ تأسيسها، دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في كافة برامج التمكين الاقتصادي والتعليم المصممة خصيصا لدعم ذوي الإعاقة"

 

جدير بالذكر أن تصميمات الحدث والدعوات من أعمال الفنان كيكو-كريستيان أنانيان، وهو حرفي مصري من ذوي الإعاقة، كم يتضمن الحدث عرض أعمال حوالي 30 عارض ومنظمة تعمل مع الحرفيين ذوي الاحتياجات الخاصة