بنك الإسكندرية ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية يوقعان أتفاقيه لتحسين حياة الأطفال بلا مأوى باستثمارات 15 مليون جنيه


2017/06/13

القاهرة ـ 13 يونيو 2017 ـ فى إطار الشراكة المستدامة والجهود المجتمعية لبنك الإسكندرية إنتيزا سان باولو ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية وحرصهما على الإسهام فى تنمية المجتمع، تم توقيع أتفاقية بين الجهتين لتحسين ظروف معيشة الاطفال بلا مأوي في مصر.


تأتى هذه الاتفاقية كجزء من شراكة تمتد حتى 3 سنوات لتنفيذ خطوات فاعلة وملموسة تجاه الاطفال بلا مأوي بتكلفة إجمالية تصل إلى 15 مليون جنيه، مناصفة بين بنك الإسكندرية ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية، وبالتعاون ايضاً مع عدة منظمات غير حكومية مثل "أبناء الغد ـ بناتى" و"أنا المصرى" و"ساموسوسيال مصر". والجدير بالذكر أن هذه الاتفاقية تأتي استكمالا لشراكة دامت سنتين بين المؤسستين فى نفس المجال.


وفي هذا الصدد قام كل من بنك الإسكندرية ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية ومؤسسة ساموسوسيال ايجيبت ، بتنظيم احتفالية كبرى لإفطار رمضان، لحوالي 600 طفل بلا مأوى، ليستمتعوا خلالها بالعديد من الفعاليات الترفيهية والألعاب الممتعة فى أجواء من البهجة والمرح، وذلك بحضور ممثلين عن وزارة التضامن الاجتماعي، والدكتورة منال شاهين، رئيس قطاع البرامج بصندوق تحيا مصر، وعدد كبير من الجمعيات الاهلية والمؤسسات.


وقد صرحت الأستاذة ليلي حسني، رئيس مكتب الاتصالات الداخلية والمسؤولية الاجتماعية ببنك الإسكندرية " نحن فخورين باستمرار التعاون مع مؤسسة ساويرس في مجال تعليم الأطفال والشباب، حيث نتوسع في دعم المنظمات غير الحكومية الكبيرة التي تعمل في هذا المجال ولديها الخبرة الواسعة لضمان مستقبل أفضل وحقوق كاملة للكثير من الأطفال الأقل حظا".


وقد صرحت المهندسة نورا سليم المدير التنفيذي لمؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية "أن الأطفال بلا مأوى من الفئات التى تمثل شريحة من شرائح المجتمع التى تحتاج إلى الرعاية والاهتمام والتى تعتبر بمثابة قوة مفقودة فى التنمية، لذا تهدف هذه الشراكة الجديدة  إلى تعزيز حقوق هؤلاء الأطفال من أجل الحصول على حياه الكريمة ومسكن لائق وتعليم جيد وكل ما يحتاجونه من متطلبات أساسية في الحياة، حتى لا نتيح الفرصة لتواجدهم فى الشارع أو الإساءة إليهم واستغلالهم "


إن الهدف النهائي للمبادرة هو توفير مكان آمن للأطفال في دور الرعاية، وتقديم التغذية المناسبة لهم، بجانب توفير العلاج والأدوية والمشورة، بالإضافة إلى الاهتمام بالتعليم والتدريب المهني لتأهيلهم للعمل من خلال فرص تشغيل ملائمة. وتمتد أهداف المبادرة إلى تأمين احتياجات الأطفال الحالية ومتوسطة وطويلة الأجل كما تشمل أيضاُ دعم قدرات المنظمات غير الحكومية العاملة فى هذا المجال بالتعاون مع السلطات المصرية.