• لا يوجد نتائج مقترحة

الحضور الدولي

تكشف البنوك الدولية التابعة بمجموعة إنتيسا سان باولو عن استراتيجية التواصل جديدة من أجل الأوقات المتغيرة

سوف يركز هيكل التواصل المُحدث على رسالة البنك الرئيسية: "نهتم بكل اهتمامتكم"

هازيل ديفيز

12/09/2021

"حتى ننفذ المشروع اخترنا الطريق الذي على ما يبدو أنه الأكثر تحديا ولكنه قطعًا الأكثر ثراء من حيث الإمكانيات "

دانيلو جينزا، رئيس الاتصالات الخارجية، البنوك الدولية التابعة

"تتمثل نتيجة كل هذا العمل في استراتيجية مشتركة ومردود مشترك لتأكيد وضعنا المميز في السوق"

ريناتو فيتشي، رئيس الشئون المؤسسية والاتصالات الخارجية، البنوك الدولية التابعة

قام قطاع البنوك الدولية التابعة لدى مجموعة إنتيسا سان باولو بتطوير استراتيجية جديدة لتحقيق الاتساق في الاتصالات على المستويات المحلية والدولية.

لقد كان تحديد استراتيجية تواصل لنظام معقد مثل نظام البنوك الدولية التابعة بمجموعة إنتيسا سان باولو بمثابة مهمة طموحة، وتطلب ذلك قدر كبير من الحساسية الثقافية والتفكير المرن والعقلية المنفتحة. وتشتمل البنوك الفرعية الدولية على ١١ بنك في ١٢ دولة، كل له لغته وثقافته وسوقه.

تعاون ما يزيد عن ٧٠ مهنيا من هذه الدول على اختلاف ثقافاتهم ودياناتهم ولغاتهم في العديد من ورش عمل سباق التصميم (Design Sprint) وهي عملية مكثفة، حيث تقوم مجموعة من الفرق التي يتمركز عملها حول المستخدم بتناول المشكلات المتعلقة بالتصميم. وعليه قاموا بالمساعدة في تحديد منصة ابداعية منفردة تتسم بالمرونة والقابلية للتطبيق وفقًا لاحتياجات الدول كل على حدة.

كانت الاستراتيجية الجديدة قيد التطوير منذ ديسمبر ٢٠٢٠ وهي الاستراتيجية الموضوعة استجابًة للتغيرات الهائلة الجارية خلال العامين الماضيين وكذلك للحاجة إلى نهج جديد للتواصل. ولقد عمل عليها ١١ دولة إلى جانب المقر الرئيسي للبنك.

لقد أثرت الجائحة على السلوكيات والأحاسيس والتوقعات الخاصة بعملاء البنوك وهذا ما وجه الحاجة إلى وسائل تكنولوجية وخدمات جديدة حتى تغطي طرق العيش الجديدة.

تناولت ورش عمل سباق التصميم مجالات التجزئة، والرقمنة، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وقطاع الشركات، ومؤشرات الاستدامة (الحوكمة / البيئة / البعد الاجتماعي). وأجاب المشاركون على أسئلة محورية تتعلق بالأعمال التجارية وذلك من خلال تدريبات على تناول المشكلات والحلول والقيام بالاختبارات. ثم خرجوا بعد ذلك بأفكار حول التواصل والتي تضمنت حملات متعددة الوسائط، ومبادرات تلفزيونية إعلانية، وغيرها من المبادرات الأخرى.

حتى ننفذ المشروع اخترنا الطريق الذي على ما يبدو أنه الأكثر تحديا ولكنه قطعًا الأكثر ثراء من حيث الإمكانيات" ذلك وفقًا لما جاء عن دانيلو جينزا، رئيس الاتصالات الخارجية، البنوك الدولية التابعة. "لقد اشتركت جميع فِرق التواصل في البنوك إلى جانب الوكالات الإبداعية. كان ذلك في الأساس تدريبا كبيرا على العمل الجماعي والذي نُظم عن بُعد عبر عشرات الساعات من الاجتماعات والمناقشات."

ومن ضمن التحديات الرئيسية التي أخذها فريق التواصل في الاعتبار أنه خلال العامين الماضيين انخفضت بشكل كبير نسبة الأشخاص الذين يثقون في البنوك من ٤٣٪ إلى ٢٩٪، وبالتالي احتاج الأمر إلى رسالة جديدة لتغيير هذا المفهوم السلبي.

وللقيام بذلك ركز الفريق على ما يهتم به الأشخاص فعليا من أجل تطوير القيم الرئيسية: " نهتم بكل اهتماماتك". ولقد قامت هذه القيم على ثلاث ركائر رئيسية:

  • نحن نهتم بالأشخاص
  • نحن نهتم بالمستقبل
  • نحن نهتم بالمجتمع

وعليه صُمم مردود جديد يسمى "لكل ما يهمكم"، وذلك لشرح رسالة البنك حتى تكون دومًا في صف العملاء وتساعدهم في تحقيق كل أهدافهم، سواء كانت صغيرة أو كبيرة، فضلا عن حماية كل ما يهم العملاء فعليا والمحافظة عليه.

تركز الرسالة أيضًا على اختيارات الحياة وكيف بحل الاختيارات الصعبة سوف تتبقى "الاختيارات السعيدة" مثل اختيار لون طلاء الحوائط للبيت الجديد أو مكان السفر لإجازة العام القادم. والغرض هو أن يشعر العملاء بالإطمئنان مرة أخرى بأن بنكهم سوف يتواجد خلال جميع أحداث حياتهم وفي اللحظات التي تهمهم فعليا.

ولقد تجسد مفهوم "الاختيارت السعيدة" في مقاطع فيديو موسيقية وضعها الملحن والمستشار الموسيقي فيليب أبوسي. ويستطيع كل بنك تهيئة هذا المفهوم حسب علامته التجارية الخاصة والتعليقات الصوتية (voiceovers) ذات الصلة به.

يتطلع البنك إلى أن يؤدي تبني نموذج التواصل الجديد في كل دولة إلى تعزيز علامته التجارية ومساعدته في أن يصبح البنك الذي يختاره العملاء.

ولقد ساعد هذا العمل أيضًا في خلق ثقافة مشتركة أكثر قيمة ومهنية في خدمة الشركة. ويصرح ريناتو فيتشي، رئيس الشئون المؤسسية والتواصل الخارجي - البنوك الدولية التابعة قائلا "تتمثل نتيجة كل هذا العمل في استراتيجية مشتركة .. مردود مشترك لتأكيد وضعنا المميز في السوق .. مفهوم ابداعي جديد لتطوير الحملات وتصميمات الجرافيك لزيادة التعرف على العلامة التجارية".

أضاف جينزا قائلا: "النتيجة هي محصلة كبرى من الأفكار والرؤى والمقترحات والتي من المقرر تنفيذها خلال الأشهر والسنوات القادمة".

مقالات ذات صلة

مركز انتيسا سان باولو في نيويورك: دعم الشركات الأمريكية
كيف ساهمت إيطاليا ونيويورك في العمل المصرفي
خمسة أسباب تجعل الاقتصاد الدائري فكرة رائعة
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).