• لا يوجد نتائج مقترحة

الالتزام تجاه الفن

الاحتفال بعبقرية رافائيل

بعد 500 عام على رحيل رافائيل 1520 -2020، يعرض متحف الأرميتاج الحكومي في سانت بطرسبرغ برعاية انتيسا سان باولو وبانكا انتيسا أعمال بوسان وإنجريس وغيرهم الكثير، المستوحاة من مُعلِم مدينة أوربينو.

اليستر سمارت

16/03/2021

انفطر قلب البابا ليو العاشر عندما توفي الفنان رافايلو سانزيو يوم الجمعة العظيمة عام 1520، عن عمر يناهز 37 عامًا. وكان رفايلو المعروف لنا اليوم باسم رافائيل - قد قام بإثراء قصر الفاتيكان من خلال مجموعة من اللوحات الجدارية المذهلة في اقل من عقد من الزمان، وتُعد هذه الجداريات جزءً يسيرًا من إنجازاته.

وبعد وقت قصير من وفاته، ضربت روما هزات أرضية، قيل وقتها أن الجنة أرادت أن تكرر لرافائيل إحدى العلامات التي أُعطيت عند موت المسيح.

وفي حياته القصيرة، اكتسب عبقري أوربينو لنفسه شهرة كبيرة. وبعد 500 عام على رحيل رافائيل عام 1520، وفي عام 2020 يعكس المعرض المُقام في متحف الأرميتاج في سانت بطرسبرغ مدى تأثيره الهائل على الفنانين في منتصف الألفية ومنذ ذلك الحين.

يقول الدكتور فاسيلي ميخائيلوفيتش أوسبنسكي أمين المعرض: "لقد أنتج أعمالًا متوازنة تمامًا وتمثل ذروة عصر النهضة بأكمله وملخصًا عنه، وأصبح رافائيل، بإحساسه الاستثنائي تجسيدًا للمثل الأعلى."

وأضاف: "وربما كان له تأثيرًا أكبر على فناني القرن السابع عشر من الطراز الكلاسيكي - أمثال أنيبيل كاراتشي، وجويدو ريني، ودومينيشينو، وبوسان - لكن من العدل أن نقول إنه لم يستطع أي فنان أوروبي كبير تقريبًا من القرن السادس عشر حتى أوائل القرن التاسع عشر الهروب من تأثيره، فقد كان مرجعًا للجميع ".

يضم المعرض 300 عمل برعاية مجموعة انتيسا سان باولو وفرعها الروسي بانكا انتيسا، يبدأ بمجموعة صغيرة من اللوحات والرسومات التي رسمها سيد عصر النهضة نفسه - والتي "ضبطت الإيقاع" على حد تعبير اوسبنسكي.

"أنتج أعمالًا متوازنة تمامًا تمثل ذروة عصر النهضة بأكمله وملخصًا عنه، وأصبح بإحساسه الاستثنائي تجسيدًا للمثل الأعلى."

الدكتور فاسيلي ميخائيلوفيتش أوسبنسكي أمين المعرض

ومن بين مجموعة الصور البارزة صور العائلة المقدسة لبوسان، وبومبيو باتوني، بالإضافة إلى صور مادونا لإنجرس، ومانيريست مانيريست جاكوبو دا بونتورمو. كما تضم هذه المجموعة البارزة اللوحة الزيتية العظيمة لفريدريش أوفربيك "انتصار الدين في الفنون (1829-1840) المستوحاة من لوحة رفائيل الجدارية في الفاتيكان "ديسبيوتا" والتي يُستشهد بها كدليل على تأثيره على الرومانسية الألمانية.

غالبية الأعمال من مجموعة الإرميتاج الخاصة، ولكن هناك أيضًا استعارات من مؤسسات دولية مثل المتحف البريطاني في لندن، ومعرض تريتياكوف الحكومي في موسكو، ومتحف ألبرتينا في فيينا.

ويقول أوسبنسكي:"من المحتمل أن تكون اللوحات الجدارية الثمانية الكبرى من فيلا ستاتي ماتي [التي دُمرت الآن] في روما أكبر اكتشاف للزوار. هذه اللوحات صممها جوليو رومانو [التلميذ الرئيسي لرفائيل] وفنانون آخرون من ورشة رافائيل في عام 1520 تقريبًا، حيث فينوس وكيوبيد هما الشخصيتان الرئيسيتان، والحب هو الموضوع الرئيسي. ونجح القائمون على صيانة متحف الإرميتاج مؤخرًا في تنظيف اللوحات الجدارية بعد الطلاء الزائد في القرن التاسع عشر، مما سمح بعرضها في صورتها الأصلية المذهلة".

بيكاسو كان من أكبر المعجبين برافائيل. قال عنه الإسباني: "إنه الجنة المطلقة". لكن بشكل عام، رفض فنانو القرن العشرين رافائيل باعتبار لوحاته مصقولةً ومثاليةً إلى حد ما.

 

ومن المثير للاهتمام، أن المعرض يضم قطعة رسمها العام الماضي فقط الروسي إيجور أوستروف، وهي إعادة لرسم تحفة من تحف رافائيل " سيستين مادونا"، باستخدام الرسومات النُقطية. والمعنى الضمني هنا هو أن سيد عصر النهضة قد ألهم الفنانين في القرن الحادي والعشرين مرة أخرى.

يُعد معرض 500 عام على رحيل رافائيل (1520-2020) جزءًا من الشراكة الثقافية على مدار ثلاث سنوات بين متحف الأرميتاج الحكومي ومجموعة انتيسا سان باولو وهي أكبر بنك في إيطاليا، من خلال "جاليري دي إيطاليا"، وهو مجموعة من ثلاثة متاحف للبنك في ميلانو ونابولي وفيتشنزا، ويأتي ذلك بعد المعرض الخاص ببييرو ديلا فرانشيسكا في نفس المكان، والذي اُفتتح في عام 2018 تحت رعاية انتيسا سان باولو أيضًا.

منح متحف الإرميتاج الحكومي العديد من التمويلات للعروض في جاليري دي إيطاليا، بما في ذلك عرض لبعض نحاتي القرن التاسع عشر مثل أنطونيو كانوفا وبيرتل تورفالدسن، والذي تم افتتاحه في ميلانو في عام 2019.

يقول أوسبنسكي: "رعاية انتيسا سان باولو مهمة جدًا خاصة الآن، في وقت يسوده عدم اليقين الاقتصادي، والتوترات السياسية والتحديات التي أحدثتها الجائحة، ويساعد العالم الثقافي على البقاء متحداً عبر الحدود.

"وذلك من خلال دعم معارض الفن الإيطالي في متحف الإرميتاج. وبالإضافة إلى المبادرات الثقافية الأخرى في روسيا تؤسس انتيسا سان باولو صورة لإيطاليا كدولة كريمة ومنفتحة وذات تراث غني."

ومن المثير للاهتمام، أن المعرض يضم قطعة رسمها العام الماضي فقط الروسي إيجور أوستروف، وهي إعادة لرسم تحفة من تحف رافائيل " سيستين مادونا"، باستخدام الرسومات النُقطية. والمعنى الضمني هنا هو أن سيد عصر النهضة قد ألهم الفنانين في القرن الحادي والعشرين مرة أخرى.

يُعد معرض 500 عام على رحيل رافائيل (1520-2020) جزءًا من الشراكة الثقافية على مدار ثلاث سنوات بين متحف الأرميتاج الحكومي ومجموعة انتيسا سان باولو وهي أكبر بنك في إيطاليا، من خلال "جاليري دي إيطاليا"، وهو مجموعة من ثلاثة متاحف للبنك في ميلانو ونابولي وفيتشنزا، ويأتي ذلك بعد المعرض الخاص ببييرو ديلا فرانشيسكا في نفس المكان، والذي اُفتتح في عام 2018 تحت رعاية انتيسا سان باولو أيضًا.

منح متحف الإرميتاج الحكومي العديد من التمويلات للعروض في جاليري دي إيطاليا، بما في ذلك عرض لبعض نحاتي القرن التاسع عشر مثل أنطونيو كانوفا وبيرتل تورفالدسن، والذي تم افتتاحه في ميلانو في عام 2019.

يقول أوسبنسكي: "رعاية انتيسا سان باولو مهمة جدًا خاصة الآن، في وقت يسوده عدم اليقين الاقتصادي، والتوترات السياسية والتحديات التي أحدثتها الجائحة، ويساعد العالم الثقافي على البقاء متحداً عبر الحدود.

"وذلك من خلال دعم معارض الفن الإيطالي في متحف الإرميتاج. وبالإضافة إلى المبادرات الثقافية الأخرى في روسيا تؤسس انتيسا سان باولو صورة لإيطاليا كدولة كريمة ومنفتحة وذات تراث غني."

"إننا نرعى هذا المعرض بكل فخر، وهي مبادرة تعزز الروابط بين جاليري دي إيطاليا والمتحف الروسي المرموق"

مايكل كوبولا، المدير التنفيذي للفنون والثقافة والتراث التاريخي لانتيسا سان باولو

ويعد تطوير معرفة الرسامين الرئيسيين عنصرًا أساسيًا في مشروع الثقافة "بروجيتو كالتشيرا"، وهو خطة انتيسا سان باولو الثلاثية لتعزيز الثروة الثقافية باعتبارها معزز للنمو على المستوى المجتمعي وكذلك الاقتصادي ".

يعتبر متحف الأرميتاج الحكومي المكان الأنسب لمعرض رافائيل - ويرجع ذلك جزئياً إلى أن المتحف يحتوي على مقتنيات قيمة من أعماله. كانت مؤسِسة المتحف، كاثرين العظيمة، من أشد المعجبين بالإيطاليين لدرجة أنها كلفت مجموعة من الفنانين بإعادة إنشاء ممر لوجيا الخاص به بمنتهى الدقة في قصر الفاتيكان. ولا يزال بإمكان زوار متحف الأرميتاج اليوم التجول به.

بالإضافة إلى عدد لا يحصى من الفنانين على مدى السنوات الخمسمائة الماضية كانت إمبراطورة روسيا من بين المعجبين برافائيل.

يمكنكم مشاهدة الفيديو عن المعرض بالضغط هنا

مقالات ذات صلة

جوزيتا فيوروني: راكبة الأمواج الفضية لفن البوب الإيطالي
باولو شيجي: نجم من الستينيات يسطع من جديد
من قطعة قماش بالية إلى تحفة فنية
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).