• لا يوجد نتائج مقترحة

الحضور الدولي

الاتجاهات الإيجابية في كرواتيا ستتعزز في الأشهر المقبلة

18/08/2021

الاقتصاد الكرواتي ينخفض ​بوتيرة ​أقل من المتوقع بفضل التوسع في طرح اللقاحات والمحفزات المالية المؤثرة على المستويين الدولي والمحلي

هناك عوامل أخرى بالطبع كما يوضح رئيس مجلس إدارة PBZ دينكو لوسيتش قائلاً: "بعد الانكماش القوي خلال فترة الإغلاق في الربيع، تعافت صادرات السلع بقوة بحلول نهاية العام وبلغ الانكماش للعام بأكمله 0.8٪ فقط من حيث القيمة الحقيقية".

هناك أيضا عامل آخر يتعلق بالسياحة حيث أن "الاحتواء الناجح لتفشي كوفيد-19 سمح للبلاد بإعادة الفتح بسرعة في يونيو، مما أدى إلى ذروة ناجحة نسبيًا للموسم السياحي في يوليو وأغسطس" كما يقول لوسيتش. لقد عانت البلاد من انخفاض بنسبة 54٪ في السياحة مقارنة بمتوسط ​​75٪ سجله أقرانها المتوسطيون.

عامل رئيسي آخر في النظرة الإيجابية لكرواتيا هو تدابير الدعم المختلفة التي تنفذها السلطات النقدية والمالية على حد سواء والتي دعمت الشركات المتضررة من الأزمة. وشملت هذه الإجراءات منحا للحفاظ على الوظائف لقطاعات معينة، وساعات العمل المخفضة، والقروض المختلفة والتغييرات في الالتزامات الائتمانية.

لم يكن كوفيد -19 هو التحدي الوحيد. يقول لوسيتش: "بالإضافة إلى الوباء، يجب ألا ننسى أن كرواتيا تعرضت لزلزالين مدمرين في زغرب ومقاطعة سيساك موسلافينا". "تقدر الخسائر بنحو 11.5 مليار يورو في زغرب والمناطق المحيطة بها، و5.5 مليار يورو إضافية لمقاطعة سيساك موسلافينا".

على جانب أخر، فقد فاق أداء استثمارات وصادرات السلع التوقعات، محققا نموًا قياسيًا. يقول لوسيتش: "نتوقع أن تتعزز هذه الاتجاهات الإيجابية في الأشهر المقبلة، مما سيؤدي إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي بنحو 5٪ أو أكثر خلال 2021 و2022، ليصل الاقتصاد إلى مستويات ما قبل كورونا في العام المقبل. "

وعلى الرغم من عدم اليقين بشأن متحور دلتا الجديد، يرى لوسيتش العديد من فرص الأعمال والاستثمار للشركات الأجنبية، لا سيما في مجال السياحة: "إننا نشهد الكثير من الاهتمام بالقطاع وهناك عمليات اندماج واستحواذ كبرى تحدث مؤخرًا."

يشهد قطاعا الطاقة والزراعة أيضا اهتماما متزايدا، وفي قطاع التكنولوجيا تجتذب الشركات الناشئة مثل منصة الاتصالات Infobip وشركة ريماك للسيارات الاهتمام.

ويضيف لوسيتش إن التركيز على كرواتيا كمركز مصرفي إقليمي هو اعتراف كبير بالخبرة والأعمال التي رعاها PBZ ، ولكن لا تزال هناك تحديات. سيكون التحدي الرئيسي في العامين المقبلين هو تبني اليورو رسميا وما يترتب على ذلك من آثار على البنية التحتية المصرفية والعمليات والإطار التنظيمي.

بالإضافة إلى ذلك، يقول لوسيتش: “يرتبط مستقبل الخدمات المصرفية ارتباطًا وثيقًا بالابتكار والرقمنة. نحن رواد السوق في التقنيات الجديدة ويتم تضمين تطوير منتجات وخدمات جديدة للمستهلكين وكيانات الأعمال في شفرتنا الجينية ".

تشمل ابتكارات PBZ كونه أول بنك يطلق الخدمات المصرفية عبر الإنترنت في كرواتيا، وأول بنك يقدم الدفع عبر الهاتف المحمول وأول من أدخل بطاقات الرقائق وتقنية NFC والمدفوعات اللاتلامسية في البلاد، كما كان أول بنك تجاري في كرواتيا يقدم خدمات Google Pay و Apple Pay.

يقول لوسيتش: "إننا نبذل جهودًا كبيرة في تحولنا وتوافر خدمتنا الرقمية على كل من المنصات عبر الهاتف المحمول والإنترنت. نحن نستثمر باستمرار في التطوير التكنولوجي من ناحية، ونبذل الكثير من الجهد في ضمان الأمن والثقة من ناحية أخرى. هذا هو الفارق الرئيسي بين المؤسسات المالية التي ستبقى وتنافس وتلك التي لن تنجح."

مقالات ذات صلة

فيتنام: منصة جديدة للأعمال الإيطالية
مركز انتيسا سان باولو في نيويورك: دعم الشركات الأمريكية
كيف ساهمت إيطاليا ونيويورك في العمل المصرفي
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).