• لا يوجد نتائج مقترحة

الاقتصاد الدائري

تصميم المدن الذكية

كيف تطبق أنظمة الاقتصاد الدائري في بيئة مدنية معقدة؟

25/03/2020

 

تستهلك مدن العالم أكثر من 75 في المائة من مواردنا الطبيعية وينبعث منها أكثر من ثلثي غازات الاحتباس الحراري، لذا يعد تشجيع المدن على استخدام مواردها بشكل أفضل وإدارة نفاياتها خطوة مهمة نحو جعل الاقتصاد الدائري حقيقة واقعة.

لقد تطورت المدن حيث وصلت إلى مستوى هائل من التعقيد لدرجة قد يبدو معها أن تغيير أساليبها أمر مستحيل. تقول سارة أوكارول، مديرة شبكة الحكومة والمدن في مؤسسة إيلين ماك آرثر، وهي منظمة تكرس جهودها للنهوض بالاقتصاد الدائري: "الأمر يتعلق حقًا بالبدء من مكان ما والبدء على نطاق صغير". وأضافت: "لقد طورت مدينة تورنتو خطة للتوريدات العامة الدائرية. لقد طورت مدينة أمستردام خطة عمل للاقتصاد التشاركي" .

ولعل بعض المدن بدأت باستغلال الموارد والانتفاع بها، فقد قررت مدينة سان فرانسيسكو، على سبيل المثال، عندما أعادت فرش جميع مباني البلدية بالسجاد، التأكد من أن المواد المستخدمة كانت من مصادر معاد تدويرها. "نحن بحاجة إلى التفكير في المدن بشكل أكثر شمولية كمنظومة"، كما أضافت أوكارول "إن الأمور ليست بمعزل عن بعضها، لكنها جزء من منظومات كبيرة معقدة".

يتمحور عمل مؤسسة إلين ماك آرثر حول ثلاثة مبادئ: إعادة تصميم النفايات والتلوث؛ واستخدام المنتجات والمواد لأطول فترة ممكنة؛ وتجديد النظم الطبيعية. وتطبق كل هذه الأساليب عند تصميم المدن للمستقبل، حسب ما قالته أوكارول.

كانت تلك المؤسسة أيضًا وراء الاقتصاد الدائري 100، وهي شبكة من المنظمات التي تتكاتف لتبادل الأفكار حول بناء منظومة جديدة. تضم المجموعة بعض الشركات مثل جوجل وأيكيا، بالإضافة إلى بعض المدن مثل مدينة تورونتو ولندن. ومدينة ميلانو هي أحدث المدن المنضمة.

كانت مدينة ميلانو تنفذ بالفعل ممارسات الاقتصاد الدائري للتخلص من هدر الطعام، ومن خلال تقديم جائزة "جرين كاربت"، زاد الوعي حول الاستدامة في صناعة الأزياء.

لقد حددت المدينة بالفعل بعض الأولويات – زراعة ثلاثة ملايين شجرة بحلول عام 2030، على سبيل المثال – بالإضافة إلى مخطط تجريبي لسوق ميلانو المغطى لجعل سلسلة الإمداد والأنظمة بأكملها أكثر دائرية.

تقول لوتشيا سكوبيليتي، رئيسة وحدة التخطيط الاقتصادي في مدينة ميلانو: "بالطبع، هناك الكثير مما يجب القيام به، لكننا نعتقد أن العمل في شراكة مع المنظمات في المدينة سيحدث الفرق حقًا".

وتعمل منظمة انتيسا سان باولو للاقتصاد الدائري – وهي تسهيل ائتماني بقيمة 5 مليارات يورو – ومختبرها للاقتصاد الدائري التابع لها، ومقره أيضًا في ميلانو، على تعزيز المدن والشركات لتبني ممارسات الاقتصاد الدائري وتنفيذها.

يقول كارلو كافيدون من مكتب الاقتصاد الدائري التابع لمركز انتيسا سان باولو للابتكار: "في مختبر الاقتصاد الدائري الخاص بنا، يمكننا مقابلة رواد الأعمال، ويمكننا وضع حلول جديدة ويمكننا توفير نهج نظامي لعملية الانتقال". وأضاف: "كوننا بنكًا اقتصاديًا حقيقيًا، وبنكًا يعمل مع الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الكبرى والمؤسسات يسمح لنا بالمرور في رحلة جماعية مذهلة. يجب أن يشعر الجميع بالحرية في الانضمام إلينا".

كيف ستبدو المدينة الدائرية؟ تقول سارة أوكارول: "ستعمل المدينة الدائرية على الطاقة المتجددة، وستكون للمدينة الدائرية مبانٍ معيارية ويمكن أن تغير وظيفتها وطريقة عملها بمرور الوقت". وأضافت: "كان لدينا مرافق نقل مشتركة، ولن يكون لدينا مركبات ركاب تستخدم مرة واحدة ... بالإضافة إلى الكثير من المساحات الخضراء والزراعة في المدن".

تعتقد لوتشيا سكوبيليتي، رئيسة وحدة التخطيط الاقتصادي في ميلانو، أن المدينة ستشهد الكثير من التغييرات في السنوات العشر القادمة – معظمها بسبب ممارسات الاقتصاد الدائري المعمول بها اليوم. "لقد تغيرت المدينة بالفعل في السنوات العشر الماضية. لقد جربنا أشياء كانت في ذلك الوقت ثورة، أما الآن فتعتبر عادية ".

مقالات ذات صلة

كيف انضمت بيريللي إلى الاقتصاد الدائري
يمكن للاقتصاد الدائري أن يساعد على الخروج من الركود الاقتصادي بسبب كوفيد-19
الغذاء والاقتصاد الدائري: نصائح للمستقبل
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).