• لا يوجد نتائج مقترحة

تنمية المشاريع

يواجه المزارعون ثورة زراعية رابعة

تغييرات كبيرة في المستقبل. لضمان نجاح الزراعة واستدامتها، يحتاج المزارعون إلى تبني التحول رقمي

شارلوت ريكا

12/09/2021

"الانتقال إلى اقتصاد دائري يقدم فرصة لمعالجة مشكلة المخلفات الزراعية مع توليد أكثر من تريليون دولار للاقتصاد العالمي"

"بالإضافة إلى تغذية العالم، تعمل الصناعة الزراعية في الاتحاد الأوروبي على تغذية الاقتصاد"

تواجه الزراعة تغيرات وتحديات كبيرة، فمع وصول عدد سكان العالم إلى ١٠ مليارات نسمة بحلول عام ٢٠٥٠، سوف نحتاج إلى زيادة إنتاج الغذاء بنسبة ٧٠٪، كما يجب أن يصبح هذا الإنتاج أقل تلويثا، حيث يولد القطاع الزراعي حاليًا ١٠٪ من إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الاتحاد الأوروبي.

تهدف مبادرات مثل استراتيجية الاتحاد الأوروبي "من المزرعة إلى الشوكة" - التي تم الإعلان عنها في عام ٢٠٢٠ - إلى ضمان إنتاج الغذاء بشكل أكثر استدامة. بالإضافة إلى ذلك، يريد البرلمان الأوروبي خفض استخدام المبيدات لحماية التنوع البيولوجي وزيادة استخدام الأراضي للزراعة العضوية بحلول عام ٢٠٣٠.

بالإضافة إلى إطعم العالم، تعمل الصناعة الزراعية في الاتحاد الأوروبي على تغذية الاقتصاد إذ أوجدت قيمة مضافة إجمالية تقدر بـ ١٧٨.٤ مليار يورو في عام ٢٠٢٠، عندما ساهمت بنسبة ١.٣٪ من إجمالي الناتج المحلي للاتحاد الأوروبي.

من خلال تبني تقنيات وأساليب زراعية جديدة، يمكن للمزارعين زيادة الإنتاجية مع تقليل التأثير البيئي للزراعة.

بدائل المبيدات

تعتبر مكافحة الآفات من أكبر وأقدم التحديات التي تواجهها الزراعة ولا تزال المبيدات الكيماوية الأكثر استخداما، ففي عام ٢٠١٨، مثلت مبيعات المبيدات التقليدية نحو ٨٩.٦٪ من إجمالي مبيعات السوق الأوروبية البالغة ١٢.٣ مليار دولار من المبيدات، بينما كان نصيب البدائل الطبيعية نحو ١١.٤٪ فقط. ومع ذلك، تهدف استراتيجية "من المزرعة إلى الشوكة" إلى خفض استخدام المبيدات الكيماوية إلى النصف بحلول عام ٢٠٣٠، وزيادة الاعتماد على المبيدات الحيوية.

ربما يكون التحول الأخضر هو الأبرز في مجال المبيدات الحيوية حيث إنه من المتوقع أن تنمو مبيعات المبيدات المشتقة من النباتات أو الميكروبات بنسبة ١٩.٩٪ لتصل إلى ١.٥ مليار دولار في عام ٢٠٢٣، وبحصة سوقية ١٠.٣٪ (ارتفاعًا من ٥٨٩ مليون دولار وحصة ٤.٨٪ في عام ٢٠١٨)، كما إنه من المتوقع أن تصل مبيعات المبيدات المشتقة من الفطريات إلى ٤٧٤ مليون دولار بحلول عام ٢٠٢٣، مع حصة ٣.٣٪ من إجمالي مبيعات سوق المبيدات، بينما من المتوقع أن تحقق المبيدات الحيوية ٦٨١ مليون دولار من العائدات، مع حصة ٤.٨٪.

يمتد تأثير الزراعة الخضراء إلى ما وراء المبيدات الحيوية ليشمل المنشطات والمخصبات الحيوية، والتي تم تصميمها لمساعدة المحاصيل على النمو. وقد ساهم مجلس صناعة المنشطات الحيوية الأوروبية في تبسيط اللوائح العديدة المتعلقة بالمواد الحيوية، ومن المأمول ظهور سوق منظم الآن.

كما قامت مجموعة انتيسا سان باولو بتمويل عدد من الشركات الناشئة الجديدة مثل الشركة الفرنسية Toopi Organics، التي ابتكرت عملية للتحويل الميكروبيولوجي للبول البشري لإنتاج الأسمدة غير الكيميائية. مع تزايد الاهتمام والاستثمار، تتوقع Frost & Sullivan مستقبلًا مشرقًا لهذا القطاع، الذي بلغت قيمته مليار دولار في عام ٢٠١٩ ومن المتوقع أن ينمو بنسبة ١٢.٦٪ بحلول عام ٢٠٢٥.

 

التطورات التكنولوجية

سيساعد التقدم في التكنولوجيا الزراعية على جعل النظم الغذائية شفافة وآمنة وفعالة ومستدامة، وسيؤدي هذا بدوره إلى تقليل الفاقد وزيادة الإنتاجية واستعادة ثقة العملاء وزيادة هوامش الربح.

العبارة الشائعة حاليا في الزراعة هي "الزراعة الدقيقة"، والتي تستخدم سلسلة من أدوات التحليل عالية التقنية مثل الطائرات بدون طيار والأقمار الصناعية وأجهزة الاستشعار الميدانية لجمع البيانات التي تساعد في اتخاذ القرارات بشأن كيفية تحسين جودة التربة والإنتاجية.

تشمل التقنيات الرئيسية الأخرى في الزراعة الدقيقة إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، والتي تمكن معالجة البيانات باستخدام التعلم الآلي لتحديد الكمية المناسبة من الأسمدة والمياه.

هذا وتلعب الجرارات الآلية أيضًا دورًا مهمًا أيضا، حيث تعمل على تحسين كفاءة العمل وزيادة الإنتاجية وتقليل التكاليف.

مجال نمو رئيسي أيضا هو الروبوتات الزراعية، فوفقًا ل Statista فإنه من المتوقع أن ترتفع القيمة الإجمالية لسوقها العالمي من ٧.٤ مليار دولار في عام ٢٠٢٠ إلى ٢٠.٦ مليار دولار في عام ٢٠٢٥، مع شحن أكثر من ٥٦٠ ألف وحدة. وتُستخدم الأنظمة الروبوتية بالفعل على نطاق واسع في صناعة الألبان، ولكن من المتوقع أن تلحق إزالة الأعشاب الضارة والحصاد والقطف بالركب خلال السنوات الخمس المقبلة.

 

الزراعة المستدامة

يتمثل أحد التحديات الرئيسية في الزراعة في ضمان إمدادات كافية من أغذية متنوعة وآمنة وصحية لعدد متزايد من السكان مع تقليل التأثير البيئي.

ويعد القطاع الزراعي في الاتحاد الأوروبي الوحيد في العالم الذي خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ومع ذلك لا يزال يمثل ١٠.٥٪ من إجمالي الانبعاثات.

لذلك فقد تم إطلاق استراتيجية "من المزرعة إلى الشوكة" استجابةً لجائحة كورونا، وبهدف جعل مناخ الاتحاد الأوروبي محايدًا بحلول عام ٢٠٥٠ أي تقليل الانبعاثات قدر الإمكان والتعويض عن الانبعاثات المتبقية.

إن الأهداف الرئيسية للاستراتيجية لعام ٢٠٣٠ هي خفض استخدام المبيدات الكيماوية إلى النصف؛ وتخفيض استخدام الأسمدة بنسبة ٢٠٪ على الأقل؛ وخفض مبيعات مضادات الميكروبات المستخدمة في تربية الحيوانات والأحياء المائية بنسبة ٥٠٪؛ واستخدام ٢٥٪ من الأراضي الزراعية للزراعة العضوية.

هذا ويمكن أن تساعد الزراعة الدقيقة في تحقيق هذه الأهداف من خلال تمكين الاستخدام الأكثر كفاءة للمدخلات الحيوية مثل الأرض والمياه والأسمدة ومبيدات الآفات والوقود. يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل المخلفات، وهي مشكلة كبيرة في الزراعة:٢٠٪ من الطعام يتم هدره في الاتحاد الأوروبي.

يمثل الانتقال إلى الاقتصاد الدائري فرصة لمعالجة هذه المشكلة مع توليد أكثر من تريليون دولار للاقتصاد العالمي، فمن خلال تبني هذا النهج، يمكن تحويل المخلفات الزراعية إلى منتجات حيوية مثل الأسمدة والطاقة. على سبيل المثال، تعالج إعادة تدوير مياه الماشية في كندا السماد من المزارع لاستعادة المياه وتشكيل المواد الصلبة الجافة التي يمكن استخدامها كسماد حيوي.

لا يقتصر دور الاقتصاد الدائري على معالجة القضايا البيئية في الزراعة، حيث يساعد في دفع عجلة الابتكار وخلق ممارسات تجارية جديدة وخلق وظائف جديدة من خلال استخدام المخلفات الزراعية والمنتجات الثانوية والمنتجات المشتركة. ومع ذلك، لن يكون هذا النموذج الاقتصادي ممكنًا إلا إذا تم استخدام أحدث التطورات التكنولوجية.

الزراعة هي واحدة من أقدم الصناعات في العالم - مما قد يعني أنها تتخلف أحيانًا عن الركب من حيث التقدم التكنولوجي. من أجل ضمان نجاحه واستدامته، يحتاج المزارعون الآن إلى تبني التحول الرقمي.

تستند هذه المقالة إلى تقرير اتجاهات الصناعة لمركز انتيسا سان باولو للابتكار حول الزراعة والأغذية والمشروبات. جميع البيانات من التقرير ما لم يذكر خلاف ذلك.

مقالات ذات صلة

المشروعات الصغيرة والمتوسطة تقود النمو في مصر
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).