• لا يوجد نتائج مقترحة

تنمية المشاريع

تجارة الملابس: خطوات قنوات التسويق المتعددة (Omnichannel) على منصة العرض

لقد كان تعبير قنوات التسويق المتعددة (Omnichannel) تعبيرًا طنانًا وفارغًا. أما الأن فلقد اتخذ شكلا جديدًا مُلحقَا به البحث الصوتي، واستخدام الألعاب، والواقع المُعزز

ريانون إدواردز

12/09/2021

"لطالما كان تعبير قنوات التسويق المتعددة (Omnichannel) تعبيرًا طنانًا في تجارة الملابس ولكن الأن دفعت الحاجة إلى التعافي بالعلامات التجارية إلى تحقيق بعض من إمكانياتها التي طال أمد مناقشتها"

"مع وجود مليار متسوق ممن قاموا بتفعيل خاصية البحث الصوتي على منظومة جوجل وحدها فإن هذا يمثل فرصة لتجار التجزئة لا يستطيعوا تجاهلها"

"لطالما كان من الناحية التقليدية تحقيق الربح النقدي من الألعاب يأتي من خلال الإعلانات المتاحة على التطبيق ولكن يوجد حاليا تحوّل إلى الشراء من على التطبيق"

أجبرت جائحة كوفيد-١٩ تجار الملابس من جميع الخطوط على تحويل مسارهم. مع تعرض معظم العالم للإغلاق التام، وإجبار الناس على البقاء في المنزل، زادت مشتريات التجارة الإلكترونية. ولكن بالنسبة للملابس فقد كانت من أكثر القطاعات تضررا ووصلت مبيعاتها إلى مستوى متدن في الربع الثاني من عم ٢٠٢٠ عندما انخفضت مبيعات تجارة التجزئة في أوروبا بنسبة ٤٣٪.

وسعيا للتعافي كان على الأعمال التجارية الخاصة بالأزياء أن تُحسِن سريعًا من منصات التجارة الإلكترونية حيث تبنت أساليب ابداعية أكثر من أي وقت مضى لإشراك المستهلكين من خلال الواقع الافتراضي والمعزز واستخدام الألعاب. وصرح ٦٧٪ من تجار التجزئة بأنهم أسرعوا باستراتيجية التحوّل الرقمي لديهم بسبب جائحة كوفيد-١٩، كما صرح ٦٣٪ بأنهم زادوا من الميزانية المخصصة للتحوّل الرقمي.

كما كان على تجار التجزئة أيضًا إعادة تصور المتاجر المادية وجعلها تعمل بشكل أكبر لتوليد الإيرادات، وذلك في الوقت الذي يتزايد فيه طلب أجيال التسوق الجديدة على تجارب إشراك المستهلكين. ولقد عزز من التعافي بشكل عام الزيادة في سهولة الوصول باتباع نموذج الشراء الأن والدفع لاحقًا.

الدمج بين الشكل المادي والرقمي (Phygital): التجربة الحقيقية لقنوات التسويق المتعددة (Omnichannel)

لطالما كان تعبير قنوات التسويق المتعددة (Omnichannel) تعبيرًا طنانًا في تجارة الملابس ولكن الأن دفعت الحاجة إلى التعافي بالعلامات التجارية إلى تحقيق بعض إمكانياتها التي طال أمد مناقشتها.

أثناء الجائحة قام ٧٦٪ من المستهلكين بتغيير المتاجر أو العلامات التجارية أو قنوات الشراء وهو ما أوضح أن الولاء للعلامة التجارية قد أصبح شيئَا من الماضي. واستجابًة لذلك تعمل المتاجر التقليدية على تبني استراتيجيات رقمية ذكية للمشاركة في إنشاء تجارة للتجزئة "تدمج بين الشكل المادي والرقمي" (Phygital) من أجل زيادة الاهتمام بالعلامة التجارية وتشجيع المزيد من الإنفاق. ولقد أنفق العملاء الذين تحولوا من التسوق أونلاين إلى المحلات المادية زيادة تبلغ ٦٠٪ في المتوسط لكل طلب.

أظهر مسح ديلويت (Deloitte) لعام ٢٠٢٠ للتسوق من أجل السلع الفاخرة أن ٦٣٪ من المستجيبين من الجيل "زد" يفضلون قنوات التسوق في المحلات المادية (الأوفلاين) عن منصات الأونلاين. وبالتالي فإن تجارة التجزئة التي تدمج بين الشكل المادي والرقمي (Phygital) تفي بمتطلبات هذه الفئة حيث تجمع بين الشكل الملائم للتسوق أونلاين مع تجربة التسوق في المتجر الفعلي، حيث تتواجد نقاط رقمية داخل المتجر خاصة بالتسوق أونلاين، بينما تسهل البطاقات الذكية ورموز الاستجابة السريعة (QR Code) ونقاط البيع الذاتية للمستهلكين أن يجدوا ويشتروا الأشياء التي يريدونها.    

الاكتشاف: البحث الصوتي وتسوق البث المباشر

من الاتجاهات الرئيسية في تجارة التجزئة هي المسارات الجديدة لاكتشاف المُنتَج عن طريق البحث الصوتي على سبيل المثال، حيث أظهر تقرير في عام ٢٠٢٠ أنه بينما استخدم ٣٪ فقط من متسوقي الملابس الصوت في الشراء أعرب ٢٢٪ عن أنهم قد يستخدموا هذه الخاصية في المستقبل. مع وجود مليار متسوق ممن قاموا بتفعيل خاصية البحث الصوتي على منظومة جوجل وحدها فإن هذا يمثل فرصة لتجار التجزئة لا يستطيعوا تجاهلها، فلقد بدأوا في تطويع البحث الصوتي للتحسين من مدى الملائمة وقابلية الاكتشاف في بيئة تتزايد فيها تنافسية التجارة الإلكترونية.

وفي نفس الوقت تتضمن التجارة الاجتماعية فيديوهات من وسائل التواصل الاجتماعي ومشاركة الأشخاص المؤثرين من أجل إنشاء واجهة متاجر رقمية جديدة بالكامل. وتعتبر كل من الصين والولايات المتحدة الأمريكية من المناطق المحورية مع توقع زيادة المشتريين الاجتماعيين في الصين إلى ٤٤٦.٨ مليون بحلول ٢٠٢٣. وكذلك يعاد وضع الإطار لأولويات تجار التجزئة في أوروبا، حيث صرح ٣٠٪ منهم في مسح يورومونيتور (Euromonitor) الأخير أن التجارة الاجتماعية سوف تكون جزء من جدول أعمالهم الاستثمارية.

أدوات ومنصات جديدة: الواقع الافتراضي والواقع المعزز والإدماج مع استخدام الألعاب

لقد وجد مجال الملابس حليفا غير تقليدي له في مجال الألعاب المتنامي. أدت القيود التي فرضتها جائحة كوفيد-١٩ إلى سوق عالمية متزايدة للألعاب والتي وصلت ما قيمته ٧٤.٩ مليار دولار في ٢٠٢٠ كما يتطور الميتافيرس ببطء لكي يصبح الواقع الجديد.

لطالما كان من الناحية التقليدية تحقيق الربح النقدي من الألعاب يأتي من خلال الإعلانات المتاحة على التطبيق ولكن يوجد حاليا تحوّل إلى الشراء عبر التطبيق، ويوفر مجال الأزياء الملابس من خلال الأفاتار (avatar apparel) وكذلك البوابات من خلال الألعاب لشراء الأشياء المادية. ولقد كانت الرياضات الإلكترونية بمثابة مجال اختبار إيجابي لذلك، حيث من المتوقع لسوق الرياضات الإلكترونية العالمية أن يصل ما قيمته ١٨٦٠.٢ مليون دولار بحلول ٢٠٢٦. جدير بالذكر أن ٦٠٪ من مستخدمي هذه الالعاب تتراوح أعمارهم بين ٢٥ و٣٩ سنة، كثير منهم من أولياء أمور، ٣٨٪ منهم من النساء.

يدعم أيضًا الواقع المعزز والافتراضي مجال الأزياء وصناعة مستحضرات التجميل القريبة منها ، مما يسمح للمستخدمين بالتجربة قبل الشراء وخفض التكلفة العالية لاسترجاع المنتجات مع الإضافة إلى تجربة العلامة التجارية والجهود التسويقية المبذولة.

أشار Snap Consumer AR بالشراكة مع Deloitte Digital أنه بحلول ٢٠٢٥ سوف يصبح ٧٥٪ تقريبا من سكان العالم وتقريبًا جميع مستخدمي الهواتف الذكية من المستخدمين المتكررين للواقع المعزز وأن التفاعل مع المنتجات التي لديها تجارب في الواقع المعزز تؤدي إلى معدلات تحويل أكثر بنسبة ٩٤٪. ومرة أخرى هذا ليس باتجاه خاص بجيل "زد" فقط حيث أنه من المتوقع لجيل الألفية أن يأخذ حصة أكبر نوعًا ما في أرقام المستهلكين المتعاملين مع الواقع المعزز بحلول ٢٠٢٥.

تعزيز زيادة التسوق باتباع نهج اشتري الأن وادفع لاحقًا

ربما قد يكون نهج اشتري الأن وادفع لاحقًا بقِدم التجارة نفسها، ولكن في عصر التجارة الإلكترونية حدث تغييرًا في هذا النهج من أجل إعطاء المتسوقين فرصة وصول أسرع وأسهل للقروض متناهية الصغر.

من المتوقع لنهج اشتري الأن وادفع لاحقًا أن يزيد إلى ما قيمته ١.١ مليار دولار بحلول ٢٠٢٤-٢٠٢٥ بمعدل نمو سنوي قدره ٩.٨٪. ويأتي المصدر الرئيسي للدخل لمقدمي هذه الخدمات مثل Klarna من خلال الرسوم التي يدفعها التجار والتي غالبًا ما تكون بين ٣٪ و٦٪. ومن المتوقع لنهج اشتري الأن وادفع لاحقًا أن يصل ما قيمته ٦٨٠ مليار دولار في حجم المعاملات على مستوى العالم بحلول ٢٠٢٥.

قد تكون تجارة الملابس تعرضت إلى صدمة أثناء الجائحة ولكن من خلال التبني الكامل لقنوات التسويق المتعددة التي تعززها التكنولوجيا استطاعت هذه الصناعة الانتعاش والتجديد وإعادة وضعها من أجل النمو المستقبلي.

تستند هذه المقالة على تقرير اتجاهات الصناعة لمركز ابتكار مجموعة إنتيسا سان باولو والذي يتناول تحول التجارة الرقمية وأثر جائحة كوفيد-١٩.

جميع البيانات مستخلصة من التقرير ما لم يشار إلى غير ذلك.

مقالات ذات صلة

المشروعات الصغيرة والمتوسطة تقود النمو في مصر
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).