• لا يوجد نتائج مقترحة

الالتزام تجاه الفن

جوزيتا فيوروني: راكبة الأمواج الفضية لفن البوب الإيطالي

في العقد الثامن من عمرها أصبحت العضوة الوحيدة في مدرسة بيازا ديل بوبولو التي تتمتع بشعبية كبيرة. إن تقيدها بالألوان الهادئة في لوحاتها الفنية، والذي يتميز باستخدام طلاء المينا الفضي، يجعل من أعمالها أكثر معاصرة من أي وقت مضى - وأسعار المزاد للوحاتها آخذة في الارتفاع.

اليستر سمارت

27/03/2018

انتظرت فنانة البوب ​​الإيطالية جوزيتا فيوروني فترة طويلة للغاية للحصول على اعتراف دولي - ولكن الآن، وأخيرًا، في الثمانينيات من عمرها، أصبحت لها مكانة دولية.

في هذا العقد من عمرها، أقامت أول معارض فردية لها في كل من لندن ونيويورك (في بارتنرز وموتشياشيا ومركز الرسم على التوالي)، واختتمت أيضَا معرضًا كبيرًا لأعمالها من حقبة الستينيات في متحف موسكو للفن الحديث. وقد دعتها دار أزياء فالنتينو للتعاون معها في مجموعتها لخريف 2014.

كما ارتفعت أسعار فنها أيضًا. فمنذ وقت ليس ببعيد، لم يكن المالكون يبيعون لوحاتها لأنها لم تكن رائجة. ففي عام 2014 وصل أعلى سعر لأحد أعمالها في المزاد 10000 جنيه إسترليني. وفي أبريل 2017 - بعد بيع لوحتها "إنتيرنو فاميلياري" في صالة عرض كريستي بميلان - وصل هذا الرقم إلى 74000 جنيه إسترليني.

ولكن من هي جوزيتا فيوروني؟ وما الذي يجعلها بهذه الأهمية؟ ولماذا، بعد هذا الإهمال الطويل في القرن العشرين، أصبحت أعمالها فجأة ممتلكات قيمة للغاية في القرن الحادي والعشرين؟

وُلدت فيوروني في روما عام 1932 لوالدين فنانين (أب نحات، وأم رسامة)، واكتسبت شهرة في الستينيات باعتبارها واحدة من "مدرسة بيازا ديل بوبولو"، وهي في الأساس الجواب على فن البوب الإيطالي. كانت فيوروني المرأة الوحيدة في المجموعة التي ضمت أيضًا ماريو شيفانو، وتانو فيستا، وميمو روتيلا، وفرانكو أنجيلي (سُميت المدرسة على اسم الساحة الرومانية التي تجمع أعضاءها على مقاهيها).

وبصرف النظر عن استخدام شيفانو لشعار كوكا كولا في أعمال معينة، لم يعتمد فناني البوب ​​الإيطاليين في أعمالهم كثيرًا على السلع الاستهلاكية اليومية، كما فعل أقرانهم الأمريكيون، ولكن اعتمدوا على وجه التحديد على المرجعيات الثقافية الإيطالية.

وجد فيستا، على سبيل المثال، إلهامًا لا نهائي في لوحة مايكل أنجلو "خلق الإنسان" على سقف كنيسة سيستين. وفي هذه الأثناء، استلهمت فيوروني لوحتها عام 1965 من تحفة بوتيتشيلي "تفاصيل ولادة فينوس" حيث تضمنت لوحتها لقطة مقرّبة لوجه الإلهة التي تحمل نفس الاسم.

 

يشكل هذا العمل جزءًا من مجموعة انتيسا سان باولو الرائعة للفن الإيطالي الحديث والمعاصر، كما يظهر في 101/900 ، وهو منشور جديد يصنف 101 من أفضل أعمال البنك من القرن العشرين.

بالنسبة إلى فيستا و فيوروني، كانت أيقونات عصر النهضة مألوفة بالنسبة لهم - بصفتهم إيطاليين - مثلما كانت علب حساء كامبل مألوفةً للأمريكيين (حيث كانت مصدر إلهام أندي وارهول لأشهر أعماله من فن البوب ​​على الإطلاق).

كان الاختلاف الرئيسي الآخر هو أنه في الولايات المتحدة، اعتمد فنانو البوب ​​تقنيات آلية مثل طباعة الشاشة، وتمسك الإيطاليون إلى حد كبير بالعمل اليدوي. وفي حالة فيوروني، استمتعت بالعمل بلون أحادي واشتهرت باستخدامها لطلاء المينا الفضي.

ولقد منح ذلك فنها "حسًا طيفيًا" أو، كما قالت هي نفسها، "إيقاع حالم" - كانت موضوعاتها لتشبه "ذكرى تطفو بعيدًا على السطح "، وإن بدت وكأنها يمكن أن تتلاشى مرة أخرى في أي لحظة. إن ولعها بإضافة علامات متواضعة بالقلم الرصاص إلى عملها كان لمجرد إبراز هذا الإحساس بسرعة الزوال.

وبالحديث عن سرعة الزوال، على الرغم من استمرار فيوروني في العمل - انزوت عن الأنظار إلى حد كبير في السبعينيات. وفي ذلك الوقت، حلت حركة "فن الفقراء" محل فن البوب الإيطالي واستمر الأمر على هذا النحو.

استلهمت فيوروني لوحتها عام 1965 من تحفة بوتيتشيلي "تفاصيل ولادة فينوس" حيث تضمنت لوحتها لقطة مقرّبة لوجه الإلهة التي تحمل نفس الاسم

وبالنسبة لعودتها إلى الصدارة هذا العقد - تشهد فيوروني إشادة دولية عالية المستوى لم تتحقق حتى في أوج الستينيات من عمرها - ويمكن إرجاع ذلك جزئيًا إلى حقيقة أن معظم الفن الإيطالي في فترة ما بعد الحرب قد شهد ارتفاعًا في الأسعار حديثا. وحظي هذا العمل لفترة طويلة بتقدير نقدي كبير، وقد أثار اهتمام جامعي اللوحات متأخراً أيضًا.

وبالنسبة لفن البوب على وجه الخصوص، حظي بتقدير متزايد كونه حركة دولية (وليس حركة أمريكية حصرية تقريبًا، كما قيل سابقًا) - حيث كانت إيطاليا واحدة من أكثر مراكز هذه الحركة حيوية. وفي عام 2016، أصبح ميمو روتيلا أول فنان بوب إيطالي يكسر عمله حاجز المليون مليون يورو في مزاد.

وبصفتها الصوت الأنثوي الوحيد في مدرسة بيازا ديل بوبولو، من المؤكد أن سهم فيوروني سيرتفع في السنوات القادمة.

وبينما كان يُنظر إلى للون الفضي في السابق على أنه "عديم اللون"، مع استخدام فيوروني المتكرر له، فإن لوحات البوب ​​الخاصة بها تبدو الآن أكثر حداثة مما كانت عليه منذ عقود. وتستفيد المعارض الفنية ذات الجدران البيضاء والمنازل ذات الهندسة المعمارية الحديثة البسيطة من تقيدها الرائع بأحادية اللون في القرن 21.

إن ولعها بإضافة علامات متواضعة بالقلم الرصاص إلى عملها كان لمجرد إبراز هذا الإحساس بسرعة الزوال.إن ولعها بإضافة علامات متواضعة بالقلم الرصاص إلى عملها كان لمجرد إبراز هذا الإحساس بسرعة الزوال.

وبالنسبة لموضوعات أعمالها، ففي أغلب الأحيان، كن ممثلات أو عارضات أزياء، اقتبست فيوروني وجوههن من مجلات الأزياء والموضة. واليوم، استطعن إثارة الحنين إلى حقبة ماضية مجيدة من الموضة والأفلام - حقبة الستينيات - حيث كانت النجمات تتمتعن بجمال غامض مختبئ وراء الرموش الفاتنة وظلال الجفون الدرامية.

ومع ذلك، من خلال التركيز على الوجوه في أعمالها الفنية وبالتركيز قليلًا على الملابس أو الخلفية، حرصت فيوروني أيضًا على إظهار ما يمكن أن نطلق عليه جمالًا أثيريًا وخالدًا من الصعب أن نتخيل أنه غير عصري.

مقالات ذات صلة

من قطعة قماش بالية إلى تحفة فنية
الاحتفال بعبقرية رافائيل
باولو شيجي: نجم من الستينيات يسطع من جديد
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).