• لا يوجد نتائج مقترحة
تشجيع الإبتكار

وسائل التواصل الاجتماعي: تغيير نموذج الأعمال لمساعدة العالم

يزعم جارون لانيير صاحب الرؤية في مجال التكنولوجيا بأن نموذج الأعمال الخاص بوسائل التواصل الاجتماعي يهدد المجتمع. وإذا تُركت دون رادع يمكن أن تودي بالأعمال إلى حتفها.

03/03/2021

 

يُنسب إلى عالم الكمبيوتر جارون لانيير على نطاق واسع أنه أحد مخترعي الواقع الافتراضي، ولكن ربما يكون اليوم هو أكثر شهرة بسبب قيامه بحملات لا تكل ضد الهياكل السامة لوسائل التواصل الاجتماعي. تحدث لانيير بشكل افتراضي في نوفاثون التابع لانتيسا سان باولو، وهو حدث تطور من كونه هاكاثونًا إلى مؤتمر قادة الفكر حيث يتشارك الأشخاص الأفكار المبتكرة حول التكنولوجيا والأعمال.

وحجته هي: أن وسائل التواصل الاجتماعي في جوهرها إيجابية، ولكن الطريقة التي تربح بها شركات التكنولوجيا الكبرى جمهورها هي التي تتسبب في تزايد وتكرار السلوك البشري السيئ والمتطرف، مما يشكل "ظلامًا" على المنصات التي يستخدمها الأشخاص كل يوم.

وأوضح أن الطريقة التي تجني بها منصات التواصل الاجتماعي المال حاليًا هي السماح للمعلنين باستهداف جماهيرهم والتأثير عليهم، باستخدام خوارزميات مُحسَّنة لجذب انتباه الناس ودفعهم للتصرف بطريقة معينة - على سبيل المثال لشراء الأشياء، ودعم القضايا أو التصويت بطريقة معينة.

قد تبدو الخوارزميات معقدة فنيًا للغاية بالنسبة لمعظمنا ولكن، يدعي لانيير أن الخوارزميات التي تستخدمها منصات وسائل التواصل الاجتماعي لتحليل المحتوى وتقديمه إلى الجماهير، وفقًا لشروطها الخاصة، هي خوارزمية بسيطة للغاية.

"يمكن أن يكون الإنترنت مصدرًا للثروة والفخر، وإحساسًا بالمكانة في المجتمع لعدد كبير من الأشخاص الذين يشعرون حاليًا بأنهم مستبعدون"

"يمكن أن يكون الإنترنت مصدرًا للثروة والفخر، وإحساسًا بالمكانة في المجتمع لعدد كبير من الأشخاص الذين يشعرون حاليًا بأنهم مستبعدون"

جارون لانيير، عالم كمبيوتر

يقول لانيير إن هذا يؤدي إلى مشاكل. ويقول: "إن الإشارات الوحيدة التي تعود إلى الخوارزميات هي المشاعر الإنسانية الأصيلة والأساسية والأكثر تطرفاً، وهي إما ردود أفعال هجومية أو هروب، وتستجيب الخوارزميات عندما يغضب الناس أو يصبحون عدوانيين أو انفعاليين أو معادين للأجانب."

يقول لانيير إن التعزيز المتكرر لهذه الحالات المتطرفة يأخذنا إلى طريق مظلم للغاية - وهي نتيجة غير مقصودة تمامًا لنموذج الأعمال. والأمر لا يتعلق بوسائل التواصل الاجتماعي نفسها بل بالطريقة التي يتم بها تحقيق الدخل حاليًا والتي يراها عيبًا.

يقترح لانيير نماذج أعمال أخرى يمكن أن يُكتب لها النجاح: الاشتراك البسيط هو أحدها، والأكثر جاذبية هو فكرة أن يحصل الأفراد على نوع من العمولة مقابل البيانات التي يطرحونها على منصات التواصل الاجتماعي التي يمكن أن تستفيد منها المنصات نفسها مالياً. ويقول لانيير: "يمكن أن يكون الإنترنت مصدرًا للثروة والفخر، وإحساسًا بالمكانة في المجتمع لعدد كبير من الأشخاص الذين يشعرون حاليًا بأنهم مستبعدون".

عندما بدأ لانيير في مناقشة هذه الأفكار لأول مرة، كان خارجًا عن المألوف، أما الآن، في سياق الحديث المتزايد حول تنظيم عمالقة التكنولوجيا، لا تبدو أفكاره مثالية إلى هذا الحد. إنه يقارن شركات التكنولوجيا الكبرى بشركات التبغ الكبيرة في الماضي: ويمكن أن ينقلب المد ضد المنصات حيث أن المزيد والمزيد من الناس يواجهون الجانب المظلم ويستيقظون على فكرة أن الأمور لا ينبغي لها أن تكون على هذا النحو.

علاوة على ذلك، يعتقد لانيير أنه يجب على الشركات أن تنتبه للتأثير المحتمل لعمالقة التكنولوجيا الآخذة في النمو والمتوسعة باستمرار، حتى لو كانوا يقدمون منتجات واقعية. ويقول لانيير: " إذا استمر هذا النموذج ، فلن تتمكن أي شركة من الهروب من ويلات خطة العمل هذه، ويجب أن يتم التوسع أكثر في المشاركة، بحيث يستفيد منها الأشخاص الذين يضعون البيانات في النظام".

استمع إلى النشرة الصوتية للاستماع إلى المزيد من جارون لانيير حول رؤيته لمستقبل وسائل

مقالات ذات صلة

خلق الثقة في سلسلة الإمداد الأوروبية
التفسير العلمي وراء حبنا لليوناردو دافينشي
التنبؤ باتجاهات الغد
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).