• لا يوجد نتائج مقترحة

الاستدامة

ستيفانو ديل بونتا: التشجيع على التغيير وإرساء أسس المستقبل

يرى المدير المالي لانتيسا سان باولو أن كيفية استخدام التمويل لتغيير الأمور إلى الأبد يعد جزءًا كبيرًا من هوية البنك

ريانون إدواردز

23/12/2020

 

أعلنت انتيسا سان باولو مؤخرًا أنها تتوسع في نطاق عمليات تمويلها للاقتصاد الدائري بمقدار 1 مليار يورو، مما يعني أنه تم توفير 6 مليارات يورو للشركات التي تتطلع إلى التحول إلى أساليب العمل الدائرية.

يمكن للشركات من أي حجم التقدم للاستفادة من الصندوق وأسعار الفائدة المنخفضة المطروحة للعمل في المشاريع الدائرية.

ومثلما فعل الصندوق، حقق البنك نجاحًا كبيرًا من خلال سنداته الدائرية ويقوم الآن بمنح قروض عقارية تجارية بموجب أوراق اعتماد بيئية.

يدرك ستيفانو ديل بونتا، المدير المالي لانتيسا سان باولو، بخبرته في العمل المصرفي لأكثر من 30 عامًا أن استخدام التمويل لتغيير الأمور إلى الأبد يُعد جزءًا كبيرًا من هوية البنك.

"تمثل المؤسسات عشرين في المائة من مساهمينا، ويسري في دمائنا ويعد جزءًا من تركيبتنا مراعاة القضايا الاجتماعية ... واليوم، من أهم الأشياء التي يمكن القيام بها للمجتمع أن نساهم في إحداث أمر جيد للمناخ".

وفي أحدث خطة عمل للبنك، وضع الرئيس التنفيذي كارلو ميسينا طموحًا جريئًا لانتيسا سان باولو من أجل الالتزام بأهداف الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات. واليوم، انتيسا سان باولو هو البنك الأعلى تصنيفًا في إيطاليا عندما يتعلق الأمر بهذه الالتزامات، وتعد شراكة انتيسا سان باولو مع مؤسسة إلين ماك آرثر، التي دخلت عامها الخامس الآن، جزءًا كبيرًا من هذا الإنجاز.

"اليوم، من أهم الأشياء التي يمكن القيام بها للمجتمع أن نساهم في إحداث أمر جيد للمناخ"

ستيفانو ديل بونتا، المدير المالي لانتيسا سان باولو

يؤمن ديل بونتا أن دعم الشركات التي تختار التغيير الآن والقيام بهذه الالتزامات ليس سليمًا من الناحية الأخلاقية فحسب، بل منطقي من الناحية التجارية أيضًا. ويقول: "هذه الشركات أفضل وستنجح على الأرجح في المستقبل أكثر من تلك الشركات التي لا تتبع العمليات الدائرية".

أدت الجائحة إلى توقف الاستثمار والنمو في الشركات في جميع أنحاء العالم.

ديل بونتا واثق من أن الشركات ستستأنف الاستثمار - خاصة مع وجود لقاح جديد في الأفق. ويقول: "نتوقع انتعاشًا قويًا ... فقد كان عام 2020 ، للأسف، عام الترقب".

تواجه الشركات الإيطالية المستقبل بثقة وتضرب مثالاً يحتذى به للعالم. ويقول ديل بونتا: "لدينا شركات صغيرة ومتوسطة ديناميكية للغاية ... فهي استباقية للغاية وسريعة في حصد فرص السوق".

اليوم، هناك العديد من القوى العالمية التي تؤثر على العمل المصرفي. ليس فقط التغيير البيئي وتأثير كوفيد-19، ولكن أيضًا تغير وضع أوروبا الآن بعد مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي.

يعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حدثًا حزينًا بالنسبة لديل بونتا، الذي لديه ذكريات شخصية عن العيش في لندن، لكن التغيير بالنسبة له يخلق أيضًا فرصًا جديدة.

ويقول: "لسنا بعيدين عن رؤية موجة الاندماج عبر الحدود، حيث نخلق بعضًا من الشركات المصرفية الرائدة في منطقة اليورو، ونريد أن نكون في الصفوف الأولى لمشاهدة هذه العملية، وليس في المقعد الخلفي."

مقالات ذات صلة

طموحنا: أن نصبح أكثر بنك مؤثر في العالم
تصريحات لوكا ماتروني حول منصة الاستثمار المناخي لأفريقيا
الخدمات المصرفية من أجل مستقبل مستدام للجميع
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).