• لا يوجد نتائج مقترحة

الالتزام تجاه الفن

من قطعة قماش بالية إلى تحفة فنية

أعاد مشروع "الترميم" 1300 كنزا ثقافيا إلى سابق مجده الفني على مدى ثلاثة عقود وشمل ذلك عملا قيما يعود للقرن السابع عشر كان قد سرقه اللصوص وتركوه في إحدى الغابات.

اليستر سمارت

28/06/2018

في سبتمبر 1996، قطع اللصوص اللوحة الفنية "مادونا والطفل مع القديسين فرانسيس وإليجوس" - التي رسمها رسام القرن السابع عشر بيترو أنطونيو فيرو - وأزالوها من إطارها عندما كانت معلقة في دير فرنسيسكاني في بلدة تولف بجنوب إيطاليا.

وبعد ما يقرب من عامين، تم العثور على اللوحة المرسومة على قماش في إحدى الغابات القريبة، ولم يكن من السهل التعرف عليها حيث كانت مطوية كما لو كانت داخل أنبوب من الورق المقوى ومبللة ومغطاة بالتراب. وقال شهود عيان إنه بدا وكأنها قطعة قماش أكثر من كونه عملًا فنيًا، وأعرب الخبراء عن أسفهم لأنه بالتأكيد لا يمكن إنقاذها.

وبعد 20 عامًا، يتم عرض اللوحة الآن حيث تم ترميمها بالكامل - كجزء من معرض "هشاشة الجمال" في قصر فيناريا (خارج تورين).

 

يضم المعرض أكثر من 212 عملا فنيا أعيدت إلى مجدها الأصلي بعد تعرضها لدرجة معينة من الضرر أو التشوه أو التدهور بفضل مشروع يُعرف باسم "الترميم" بتنسيق تم من قبل مجموعة "انتيسا سان باولو" الإيطالية.

تشمل أبرز معالم المعرض تابوتًا مصريًا من نهاية القرن الخامس والعشرين أو بداية الأسرة السادسة والعشرين (القرن السابع قبل الميلاد)؛ وصورة شخصية كاملة للنبيلة جينوفيز كاترينا بالبي دورازو صورها أنتوني فان ديك؛ وفيوري، ولوحة "الحياة الساكنة" لعام 1918 لإناء من الزهور للفنان الإيطالي الحديث جورجيو موراندي.

صُنِعت هذه الأعمال عبر آلاف السنين منذ العصور القديمة إلى يومنا هذا ولكن ما يجمع بينهم هو ارتباطهم بإيطاليا. كل قطعة إما صُنعت في البلاد أو توجد هناك اليوم أو كلاهما في أغلب الأحيان (في الكنائس والمتاحف والمواقع الأثرية).

"يمتاز الفن في إيطاليا بتاريخ عريق وفريد ​​وغير عادي. لكن لا بد من الحفاظ على هذه الثروات والاحتفاظ بها. الجمال هشٌ - وانتيسا سان باولو تفتخر بالمساعدة في الحفاظ عليه"

بحسب قول ميشيل كوبولا، رئيس الفن والثقافة والتراث التاريخي في انتيسا سان باولو

"عنوان المعرض يوضح كل شيء. يمتاز الفن في إيطاليا بتاريخ طويل وفريد وغير عادي، من بيدمونت في شمال شبه الجزيرة إلى كالابريا في الجنوب، وهناك ثروات لا حصر لها. لكن، لا بد من الحفاظ على هذه الثروات والاحتفاظ بها، "الجمال هشٌ" - وانتيسا سان باولو تفتخر بالمساعدة في الحفاظ عليه "

ميشيل كوبولا، رئيس الفنون والثقافة والتراث التاريخي في انتيسا سان باولو

في أوائل عام  2016، اجتمع فريق انتيسا سان باولو مع الهيئات الحكومية المحلية والوطنية لتحديد الأعمال الفنية التي تستحق إدراجها في مشروع "الترميم" وقد تم ترميم حوالي 212 منهم، وتبع ذلك أعمال ترميم على مدار ذلك العام والعام الذي يليه، وتم الانتهاء منهم في الوقت المناسب لعرضهم في العرض العام في معرض "هشاشة الجمال" لعام 2018.

وللمهتمين بشكل القطع في بداية العملية، تم نشر كتالوج شامل تظهر فيه الصور قبل وأثناء وبعد الترميم. (يمكن أيضًا مشاهدة هذا الكتالوج على الموقع الإلكتروني لمشروع "الترميم" حيث تتوفر أفلام قصيرة عنه)

استخدم المرممون الذين تم تكليفهم بمهام مختلفة مجموعة من التقنيات المتطورة، من الأشعة فوق البنفسجية والأشعة السينية إلى التصوير الحراري.

"ربما كان أفضل تدخل لي على الرغم من ذلك هو استخدام أشعة الليزر تحت الحمراء"

سيلفيا فوسكي، رئيسة الأنشطة التراثية والثقافية في انتيسا سان باولو

كان هذا العمل عبارة عن عباءة احتفالية رائعة صنعتها قبيلة توبينامبا في البرازيل، في أواخر القرن السادس عشر أو أوائل القرن السابع عشر باستخدام 5000 ريشة من الريش القرمزي. انتهى بها المطاف بأن أصبحت جزء من مجموعة بيناكوتيكا أمبروسيانا في ميلانو، ومع ذلك أصبح الريش متسخًا جدًا بمرور الوقت.

بيترو أنطونيو فيرو (فيراندينا، ماتيرا 1570- تريكاريكو، ماتيرا بعد عام 1652) لوحة "العذراء والطفل مع القديسين فرانسيس وإليجوس 1621" لوحة زيتية على قماش تولف (بوتينزا)، كنيسة سان فرانسيسكو د. لوكا سينتولا وساريو مانيكون

"بعد سلسلة من الاختبارات لإيجاد طريقة تنظيف حساسة، اختارت مجموعة العمل استخدام أشعة الليزر تحت الحمراء - التي نفضت فجأة غبارًا غطى اللوحة على مدى قرون. وكما لو كانت معجزة، عادت حيوية لون الريش الأصلي الأحمر البرتقالي مرة أخرى ".

تم إطلاق مشروع "الترميم" في عام 1989، وكان من بنات أفكار بيلتشيانو بينفينوتي، الذي أصبح بعد ذلك رئيس بانكا كاتوليكا ديل فينيتو" وتم في نسخته الأولى ترميم 10 أعمال فنية.

لم تكن انتيسا سان باولو في يوم من الأيام بنكًا أهدافه مالية فحسب إنما الغرض منه هو المساهمة في الحفاظ على الثروة الثقافية للمجتمع أيضًا

تم دمج "بانكا كاتوليكا ديل فينيتو" منذ فترة طويلة في مجموعة انتيسا سان باولو المصرفية، ولكن المجموعة، على حد تعبير كوبولا: "أظهرت استمرارية الالتزام الكامل تجاه مشروع "الترميم" ويعد إصدار هذا العام هو الثامن عشر، وعلى مدار العقود الثلاثة الماضية، تم ترميم حوالي 1300 قطعة إجمالاً.

وتم حاليًا تمديد الاختصاص قليلاً ليشمل الأعمال التي قام بها فنانون أو حرفيون إيطاليون في الخارج. يتضمن معرض "هشاشة الجمال" منظرًا لمدينة درسدن لابن شقيق كاناليتو، برناردو بيلوتو، الذي يشكل اليوم جزءًا من مجموعة معرض صور الأساتذة القدامى (Gemäldegalerie Alte Meister) في المدينة التي ألهمتها.

يستمر المعرض حتى سبتمبر، وبعد ذلك ستتم إعادة المعروضات إلى أماكنها المعتادة (كما هو الحال دائمًا مع أعمال "الترميم").

يقول كوبولا: ""لم تكن انتيسا سان باولو في يوم من الأيام بنكًا أهدافه مالية فحسب إنما الغرض منه هو المساهمة الحفاظ على الثروة الثقافية للمجتمع أيضًا"

"وتحقيقًا لهذه الغاية، نشارك أبرز مقتنيات مجموعتنا الفنية في ثلاث صالات عرض [جاليري دي إيطاليا في ميلانو ونابولي وفيتشنزا]. لقد استثمرنا على المدى الطويل في مشاريع مثل "الترميم" في محاولة لحماية التراث الفني لإيطاليا ككل."

أو بعبارة أخرى، تتصدر انتيسا سان باولو المعركة ضد "هشاشة الجمال".

مقالات ذات صلة

تيبولو: سيد عصر الروكوكو بلا منازع
الاحتفال بعبقرية رافائيل
جوزيتا فيوروني: راكبة الأمواج الفضية لفن البوب الإيطالي
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).