• لا يوجد نتائج مقترحة
الالتزام تجاه الفن

تيبولو: سيد عصر الروكوكو بلا منازع

يعرض معرض ميلانو الشامل الذي استضافته انتيسا سان باولو موهبة الرسام الفينيسي في إبداع مجموعة من الأعمال المسرحية النابضة بالحياة

اليستر سمارت

18/02/2021

في عام 1762 غادر الفنان الفينيسي جيامباتيستا تيبولو، عندما كان يبلغ من العمر 66 عامًا، مدينته الأم إلى مدريد ليبدأ الفصل الأخير من مسيرته المتألقة. كان الملك الإسباني، تشارلز الثالث، قد دعاه لتزيين سقف غرفة العرش، وهي إحدى المساحات الاحتفالية الرئيسية في القصر الملكي الجديد. لا تزال لوحة تيبولو الجدارية الضخمة، والمعروفة عادةً باسم مجد الملكية الإسبانية، نقطة جذب لزوار القصر اليوم.

وقبيل مغادرته البندقية، نقلت صحيفة لا نوفا فينيتا جازيتا المحلية عن تيبولو قوله: " يجب أن يهدف عقل الرسام دائمًا إلى السمو والبطولة والكمال". وكانت هذه الكلمات بمثابة عقيدة فنية لأحد الرسامين العظام في القرن الثامن عشر.

كان تيبولو الأكثر طلبًا فقد تلقى عمولات من العائلات البارزة والمرجعيات الدينية في جميع أنحاء إيطاليا، وكذلك من البلاط الملكي في إسبانيا والسويد وروسيا وألمانيا، وأبدع مئات اللوحات الزيتية وفدادين من اللوحات الجدارية.

يقام حاليًا معرضًا للاحتفال بالذكرى الـ 250 لوفاة الفنان تيبولو في عام 1770 بعنوان "البندقية - ميلانو -أوروبا" في جاليري دي إيطاليا في ميلانو، تحت رعاية رئاسة الجمهورية الإيطالية وبالشراكة مع جاليري ديل أكاديمي في البندقية.

كان تيبولو من بين أفضل المساهمين في نشر الروائع الفنية في جميع أنحاء أوروباكان تيبولو من بين أفضل المساهمين في نشر الروائع الفنية في جميع أنحاء أوروبا

يغطي المعرض مسيرة تيبولو المهنية بأكملها، بدءًا من تدريبه المبكر في ورشة عمل جريجوريو لازاريني في البندقية وحتى سنواته الأخيرة في إسبانيا. تيبولو هو راوي القصص الخيالية وسيد الروكوكو بلا منازع، ابتكر مشاهد مسرحية مليئة بالضوء الساطع والألوان المضيئة والأشكال المعلقة في الهواء.

جاليري دي إيطاليا هو متحف يديره انتيسا سان باولو وهو أكبر بنك في إيطاليا، في ساحة بيازا سكالا في ميلانو، وهذا هو أول عرض كبير على الإطلاق مخصص لتيبولو في تلك المدينة.

من المثير للدهشة إلى حد ما أنه قضى معظم ثلاثينيات القرن الثامن عشر بأكملها في العمل هناك ويقول موراندوتي: "كانت ميلانو مكانًا محوريًا في قصته، بعد نجاحاته الأولية في البندقية، كان هذا هو المكان الأول الذي حصل فيه على عمولات من عملاء مهمين حقًا - مثل كارلو أرشينتو، العالم النبيل الذي رسم له [خمسة] أسقف في قصر أرشينتو.  يمثل هذا العِقد الذي أمضاه في ميلانو نقطة تحول حاسمة في حياته المهنية ونقطة انطلاق لشهرته الدولية ".

وكما يوحي المعرض من عنوانه، يستعرض المعرض سنوات تيبولو في ميلانو بعمق. وللأسف دُمرت بشكل مأساوي جميع لوحات قصر أرشينتو الجدارية بسبب قصف الحلفاء في الحرب العالمية الثانية. ومع ذلك، سيشمل العرض رسمًا زيتيًا - تم استعارته من "المتحف الوطني" في لشبونة - لأكبر لوحة جدارية وهي "انتصار الفنون والعلوم"، والتي كانت بمثابة حملة تعريف بجداريات أرشينتو.

"قام تيبولو بتصدير روعة الفن الإيطالي إلى أوروبا. وهذا يتناسب تمامًا مع مكانة انتيسا سان باولو كبنك إيطالي يتمتع بحضور دولية قوية"

ميشيل كوبولا، المدير التنفيذي للفنون والثقافة والتراث التاريخي في انتيسا سان باولو

وبسبب القيود التي أحدثتها جائحة كورونا، لم يتسنى عرض بعض الأعمال من المؤسسات الأمريكية في المعرض كما كان مخطط. لكن لا يزال الزوار قادرين على الاستمتاع بالمعروضات المستعارة من العديد من المجموعات الدولية الأخرى، مثل المتحف الوطني في لندن ومتحف ديل برادو في مدريد ومتحف كيمبل للفنون في فورت وورث.

ويضم العرض حوالي 70 عملاً في المجمل، بالإضافة إلى العروض على البروجكتور للوحات الجدارية الشهيرة لتيبولو في مدريد وبافاريا (في قصر إقامة فورتسبورغ) ووفقًا لفرناندو مازوكا، الأمين المساعد لموراندوتي: "إن بعض المعروضات البارزة هي في الواقع أعمال غير معروفة للجمهور، ونأمل أن تكون بمثابة اكتشاف لهم. على سبيل المثال، اللوحات الجدارية من كنيسة سانت أمبروجيو ".

وفي البازيليكا، وهي كنيسة في ميلانو، قد أزيلت لوحتا تيبولو الجدارية في القرن التاسع عشر، وتظهر الآن (بعد قدر لا بأس به من أعمال الترميم) في جاليري دي إيطاليا.

تفخر انتيسا سان باولو بإقامة هذا المعرض الذي يضم أعمال تيبولو الذي يعد من بين أكثر المعبرين عن فن الرسم الإيطاليتفخر انتيسا سان باولو بإقامة هذا المعرض الذي يضم أعمال تيبولو الذي يعد من بين أكثر المعبرين عن فن الرسم الإيطالي

 

يُعد التعريف بالأساتذة الإيطاليين أحد العناصر الرئيسية في البرنامج الثقافي [لسياسة انتيسا سان باولو] للارتقاء بالثراء الثقافي باعتباره رافعة للنمو على المستوىين الاجتماعي والاقتصادي.

لقد استطاع جيامباتيستا تيبولو - مثل غيره من الفنانين الذين ضمتهم المعارض الأخرى في جاليري دي إيطاليا في ميلانو في السنوات الأخيرة، من أمثال كانوفا، وبرناردو بيلوتو، وكاناليتو، أن يصدر روعة الفن الإيطالي إلى أوروبا. وهذا يتناسب تمامًا مع مكانة انتيسا سان باولو كبنك إيطالي يتمتع بحضور دولي قوي".

غالبًا ما يُنظر إلى لوحات تيبولو على أنها إيذانا بنهاية حقبة، تم إبداعها من أجل المجد الأكبر للكنيسة والأرستقراطية والملكية في اللحظة الأخيرة من النظام القديم - وذلك قبل أن تطيح الثورات، سواء السياسية أو الصناعية، بهذا المجد بعيدًا.

بعد ثلاثة قرون تقريبًا، احتلت الصور المسرحية الرائعة الآن مركز الصدارة مرة أخرى.

"بعض المعروضات البارزة هي في الواقع أعمال لا يعرفها الجمهور كثيرًا"

فرناندو مازوكا، أمين مساعد المعرض

"كان تيبولو من بين أفضل المساهمين في نشر الروائع الفنية في جميع أنحاء أوروبا "

أليساندرو موراندوتي، الأمين المساعد للمعرض

يمكن التمتع بجولة افتراضية للمعرض من هنا.

مقالات ذات صلة

جوزيتا فيوروني: راكبة الأمواج الفضية لفن البوب الإيطالي
باولو شيجي: نجم من الستينيات يسطع من جديد
من قطعة قماش بالية إلى تحفة فنية
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).