• لا يوجد نتائج مقترحة
الحضور الدولي

فيتنام: منصة جديدة للأعمال الإيطالية

يُعد اتفاق التجارة الأوروبية الجديد مجرد واحد من العديد من المزايا للشركات الفيتنامية. وبما أن الفرصة متاحة، يجب على الشركات الإيطالية الاستفادة منها. بالنسبة للشركات الأوروبية التي تبحث عن بوابة لبيع منتجاتها في آسيا، تُعد فيتنام منطقة غير مكتشفة نسبيًا.

ريانون إدواردز

17/04/2020

تقدم البلاد من خلال تمتعها بكثافة سكانية من الشباب، وجارتيها اليابان وكوريا وشركاتهم الاستثمارية، ومن خلال حكومتها التي تركز بشكل مباشر على الاستقرار الاقتصادي والاتفاق التجاري المتوقع مع الاتحاد الأوروبي، فرص عمل قوية للشركات الأوروبية الكبيرة والصغيرة، هكذا قال توماسو أندرياتا، الممثل الرئيسي لانتيسا سان باولو في فيتنام.

يخدم مكتب فيتنام، الذي افتتحه أندرياتا في عام 2008، الشركات الإيطالية والشركات متعددة الجنسيات التي أُنشأت حديثًا أو التي لها وجود دائم في البلاد. ويغطي المكتب أيضًا ميانمار ولاوس وكمبوديا.

هدف أندرياتا هو الوصول إلى مليار دولار من الأصول لصالح انتيسا سان باولو في فيتنام. ولتحقيق هذه الغاية، دعا بشدة لإقامة المزيد من الشركات الإيطالية هناك.

يقول أندريتا: "في السنوات الأخيرة، ظهرت فيتنام أكثر من أي وقت مضى في وسائل الإعلام، إلا أنه وبشكل غير متناسب لم يدرك ذلك إلا عددٌ قليلٌ فقط من الشركات الإيطالية التي أيقنت أن فيتنام هي النافذة لبيع منتجاتها في آسيا".

وكان من المعتاد أن يُنظر إلى دول مثل فيتنام على أنها دول محفوفة بالمخاطر، حيث ترسم وكالات التصنيف صورة قد تثير الخوف لدى رواد الأعمال. ولكن دور أندريتا - كما يراه - هو عرض الواقع - بمخاطره ومزاياه - مستخدمًا المعرفة المتعمقة التي اكتسبها في السنوات الـ 11 التي قضاها في منصبه.

يقول: "الخطر الحقيقي لممارسة الأعمال التجارية هنا أقل من الذي تحسبه وكالات التصنيف، وكلما زادت معرفتك بموقف معين، زادت قدرتك على تمييز ما هو خطر وما هو ليس كذلك؛ فهناك فرص جادة لممارسة الأعمال التجارية ".

يشرح أندريتا الظروف المواتية لفيتنام. أولاً، تعمل الحكومة جاهدة لتحقيق التوازن في الاقتصاد من خلال تعديل أسعار الفائدة وأسعار العقارات وأسعار الصرف.

ثانيًا، تستثمر الشركات اليابانية والكورية بكثافة في جلب سلاسل إنتاج كاملة إلى فيتنام.

يقول أندريتا: "ستتمتع إيطاليا، وهي بلد ينتج الكثير من السلع الوسيطة، سواء من التصنيع أم الإلكترونيات أم المواد الكيميائية، بميزة تنافسية في إمداد هذه الشركات، بشرط أن تتمكن من توفير الكميات".

"وفي السنوات الأخيرة، ظهرت فيتنام أكثر من أي وقت مضى في وسائل الإعلام، إلا أنه لم يدرك ذلك إلا عددٌ قليلٌ فقط من الشركات الإيطالية التي أيقنت أن فيتنام هي البوابة على بيع منتجاتها في آسيا"

توماسو أندرياتا ، الممثل الرئيسي لانتيسا سان باولو في فيتنام

وأضاف: "أكثر الاستثمارات المدهشة التي تحدث هنا تكون في بعض الأحيان في صناعات شبه ميتة. حيث يفتح المستثمر مصنعًا محليًا، ويدخل في سلسلة القيمة الخاصة باليابانيين أو الكوريين ويبدأ في إنتاج كميات كبيرة. ويمكن للشركات الإيطالية القيام بنفس الأمور التي تقوم بها للشركات الألمانية هنا وتنتج علامات تجارية يابانية وكورية كبيرة، ولا يلزم أن يكون الاستثمار كبيرًا، وهو على أي حال أرخص كثيرًا مما هو عليه في أوروبا".

وللاستفادة من ذلك، على الشركات التواجد في الدولة - سواء من حيث الإنتاج أو بالكيان. وبالنسبة لأولئك الذين يتطلعون إلى الدخول في هذا النوع من الأعمال التي يقدمها اليابانيون والكوريون، فإن وجود منتج مصنوع في فيتنام ومتاح بسهولة للمشترين، بالإضافة إلى فريق كبير على الأرض، أمر حتمي.

عدم التواجد أو القدوم فقط عند الضرورة يمكن أن يكون كارثيًا. ويروي أندريتا قصة مرعبة تدور حول خسارة صفقة بقيمة 100 مليون دولار لأن رجل أعمال مسن يعاني من آلام في الظهر اختار إرسال ممثل عنه إلى اجتماع رئيسي بدلاً من حضوره بنفسه.

يقول أندريتا إن الشركات التي تستفيد اليوم أكثر من التصدير من إيطاليا هي تلك التي تنتج أفضل السلع الكمالية. وتعد الطبقة الوسطى الناشئة في مدن فيتنام - التي تستهويها كل ما هو إيطالي - فرصة أخرى للشركات الإيطالية للانتقال إليها.

كما يقول: "أصبح السوق المحلي أكثر ثراءً وأصبح الناس في المدن يميلون إلى إيطاليا. إنهم يحبون حقيقة أن البضائع إيطالية".

يوفر مكتب فيتنام أيضًا التمويل للشركات متعددة الجنسيات العاملة في المنطقة - بنفس مستويات المخاطر الإيطالية. ومع وضع التزام انتيسا سان باولو طويل الأمد نحو تطوير الاقتصاد الدائري في الاعتبار، يقول أندريتا أن الفرص الكبيرة للشركات متعددة الجنسيات هي في تحويل البلاد إلى دولة خضراء عن طريق الإصلاح في مجال الطاقة، على سبيل المثال.

كما يقول: "إن فيتنام تنعم بالكثير من أشعة الشمس والرياح، لذا فإن كل ما هو مطلوب لتوليد الطاقة الخضراء موجود هناك. وفي الوقت الحالي، تستهلك فيتنام الكهرباء أكثر من البلدان الأخرى، إذا فالفرصة لتحقيق كفاءة الطاقة هائلة ".

بالإضافة إلى ذلك، تعاني فيتنام من مشكلة البلاستيك، حيث إنها رابع أكبر مساهم في تلويث المحيطات في العالم بالبلاستيك، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى استيراد كميات ضخمة من البلاستيك من أوروبا لإعادة تدويرها، والبلد ليس لديه بنية تحتية للتعامل مع هذا.

 

واستجابةً لذلك، قامت تسع شركات متعددة الجنسيات بما في ذلك تيترا باك وكوكا كولا بتأسيس اتحاد برو فيتنام، وهي مبادرة بين القطاعين العام والخاص لإنشاء نظام بيئي لإعادة التدوير في المنطقة. وحسبما يرى أندريتا، هناك عمل يمكن أن يتأتى من هذه الصفقة أيضًا. ويقول: "يعد إنشاء سلسلة قيمة في إعادة تدوير البضائع فرصة كبيرة. فهناك فرصة كبيرة للبنك لتقديم التمويل للشركات متعددة الجنسيات للقيام بذلك ".

وعلى المدى القصير، تمثل جائحة كوفيد-19 مشكلة - لا سيما بالنسبة للاجتماعات الحاسمة التي تُعقد وجهاً لوجه والتي تُبرم من خلالها الصفقات التجارية (تضع فيتنام حاليًا الزوار الأجانب في الحجر الصحي وحظرت جميع القادمين من الاتحاد الأوروبي)، وبشكل عام بسبب الأجواء الباردة التي لا مفر منها على الاقتصاد العالمي. كما تم التأكيد على العلاقة المهمة بين فيتنام وكوريا في ظل هذه الظروف.

وعلى المدى الطويل، هناك شمس تلوح في الأفق في شكل اتفاق تجاري بين الاتحاد الأوروبي وفيتنام ومن المقرر أن يسري في وقت لاحق من هذا العام. ستزيل فيتنام الرسوم الجمركية الكبيرة (حاليًا 78 في المائة على السيارات المصنوعة في الاتحاد الأوروبي، و50 في المائة على النبيذ و35 في المائة على الآلات)، مما يضيف من مميزات الوضع المؤات بالفعل لأولئك الذين يتطلعون إلى ممارسة الأعمال التجارية مع الدولة.

يقول أندريتا: "يسمح الاتفاق لفيتنام بأن تكون المنصة المستقبلية للأعمال" إلا أنه حذر من أن نافذة الأعمال لن تبقى مفتوحة إلى الأبد.

أولئك الذين يريدون تحقيق أقصى استفادة من فيتنام يجب أن يشاركوا في أسرع وقت ممكن.

مقالات ذات صلة

مركز انتيسا سان باولو في نيويورك: دعم الشركات الأمريكية
كيف ساهمت إيطاليا ونيويورك في العمل المصرفي
خمسة أسباب تجعل الاقتصاد الدائري فكرة رائعة
تواصل معنا

للمزيد من المعلومات عن منتجاتنا وخدماتنا

من خلال الاستمرار في التصفح أو النقر على قبول جميع ملفات جمع البيانات "كوكيز"، فإنك توافق على تخزين ملفات جمع البيانات للطرف الأول والغير على جهازك لتسهيل تصفحك للموقع وتحليل استخدام الموقع والمساعدة في جهودنا التسويقية. (اتفاقية ملفات تعريف الارتباط).